وبگاه فرهنگی - مذهبی ((شهاب هدایت)) اصفهان
کلمات کلیدی مطالب
نویسنده: وبگاه فرهنگی - مذهبی ((شهاب هدایت)) - اصفهان - جمعه ٧ مهر ۱۳٩۱

ب. مقالۀ عربی:

*** فاطمة الزّهراء سلام الله علیها مِن الوِلادة إلی الشّهادة، فی لمحةٍ و فی صفحة، ممّا قلَّ و دَلَّ، مختصرٌ مفیدٌ مستندٌ، عند الخاصّة و العامّة:

#  ولادة فاطمة الزهراء علیها السلام:
لقد کانت ولادة الصدیقة الزهراء علیهَا السّلام  انفجار نورٍ فی الأسلام جدید لینضمّ إلى أنواره الساطعة بانتصارته التی حققها على ید رسول الأنسانیة جمعاء محمد صلّى الله علیه وآله .
ولدت الصدیقة الکبرى فاطمة الزهراء علیهَا السّلام  فی جُمادَی الآخرة یوم العِشرین منها(1) سنة خمس وأربعین من مولد النبی  صلوات الله علیه وآله وکان بعد مبعثه الشریف بخمس سنین کما رُوی(2) عن الأئمة المعصومین صلوات الله علیهم أجمعین.
فقد رُوی أن النبی الأکرم صلّى الله علیه وآله جالس بالأبطح و معه جمعٌ منهم: عمّار بن یاسر و علیّ بن أبی طالب علیه السّلام و العبّاس بن عبد المطلب و حمزة بن عبدالمطلب علیه السّلام؛ إذ هبط عیه جبرئیل علیه السّلام فی صورته العظمى قد نشر أجنحته حتى أخذت من المشرق إلى المغرب فناداه:
« یا محمد ؛ العلیّ الأعلى یقرأ علیک السلام و هو یأمرک أن تعتزل خدیجة أربعین صباحاً »
فشقّ ذلک على النبی صلّى الله علیه وآله و کان محبّاً لها؛ فأقام النبی صلّى الله علیه وآله  أربعین یوماً یصوم النهار و یقوم اللیل حتى إذا کان فی آخر أیّامه تلک بعث إلى خدیجة بعمار بن یاسر و قال: قل لها:
« یا خدیجة لا تظنّی أنّ انقطاعی عنکِ هجرة و لکن ربی عزّوجلّ أمرنی بذلک ینفذ أمره؛ فلا تظنّی یا خدیجة إلاّ خیراً فأنّ الله عزّوجلّ لَیُباهی بکِ کِرامَ ملائکته کلَّ یوم مراراً فإذا جَنَّکِ اللیلُ فرُدِّ البابَ و خذی مضجعکِ من فراشکِ فأنی فی منزل فاطمة بنت أسد رضی الله عنها ».
فجعلت خدیجة تحزن فی کل یوم مراراً لفقد رسول الله صلّى الله علیه وآله فلمّا کان فی کمال الأربعین هبط جبرئیل علیه السّلام فقال:
« یا محمد ؛ العلی الأعلى یُقرئک السلام و هو یأمرک أن تتأهّب لتحیّته و تحفته! »
قال النبی صلّى الله علیه وآله:
« یا جبرئیل ؛ و ما تحفة ربّ العالمین؟ وما تحیُّته؟» قال: «لا عِلمَ لی».
فبینا النبی صلّى الله علیه وآله کذلک إذ هبط میکائیل و معه طبق مغطىً بمندیل سندس أو إستبرق، فوضعه بین یدی النبی صلّى الله علیه وآله و أقبل جبرائیل علیه السّلام على النبی صلّى الله علیه وآله وقال:
«یامحمّد؛ یأمرک ربّک أن تجعل اللیلة إفطارک على هذا الطعام»
فقال علی بن أبی طالب علیه السّلام:
«کان النبی صلّى الله علیه و آله إذا أراد أن یُفطِرَ أمرنی أن أفتح الباب لمن یَرِد إلى الأفطار. فلمّا کان فی تلک اللیلة أقعدنی النبی صلّى الله علیه و آله على باب المنزل» و قال:
«یا ابنَ أبی طالب، إنه طعامٌ محرَّمٌ إلاّ علیّ ».
قال علی علیه السّلام: فجلستُ على الباب وخلا النبی صلّى الله علیه وآله بالطعام وکشف الطبق فإذا عِذقٌ من رطب وعنقودٌ من عنب فأکل النبی صلّى الله علیه وآله مِنه شبعاً وشرب من الماء ریّاً و مدَّ یده للغسل فأفاض الماء علیه جبرئیل و غسل یده میکائیل و تمندله إسرافیل علیهم السلام؛ فارتفع فاضل الطعام مع الأناء إلى السماء ثم قام النبی صلّى الله علیه وآله لیصلّى، فأقبل علیه جبرئیل فقال:
«الصلاة محرّمة علیک فی وقتک حتى تأتی إلى منزل خدیجة فتواقعها فأن الله عزّوجلّ آلیٰ (أى: أقسم و حلف) على نفسه أن یخلق من صلبک فی هذه اللیلة ذریّة طیبة»
فوثب رسول الله صلّى الله علیه وآله إلى منزل خدیجة.
و بالفعل تم فی تلک اللیلة ما أرادَه الله تبارک وتعالى فحملت بفاطمة علیهَا السّلام .
و هکذا کان حمل خدیجة بفاطمة بأمر من الله تبارک و تعالى و تحفة لرسوله صلّى الله علیه و آله و سلّم.
و کانت فاطمة علیهَا السّلام هی الأنیس الوحید لأمّها من النساء فکانت تکلمها و هی فی بطنها بعدما قاطعنها نساء قریش لزواجها بالنبی الأکرم صلّى الله علیه وآله و لکن ما إن حانت ساعة الولادة إلاّ وبعث الله تبارک وتعالى مَن یلی أمر خدیجة المؤمنة الوفیة فأرسل الله تبارک وتعالى أربع نسوة سمر طوال کأنهن من نساء قریش [فأرسلن إلیها:"عصیتِنا و لم تقبلی قولنا، و تزوّجتِ محمدا یتیم أبی طالب ، فقیرا لا مال له، فلسنا نجئ ولا نلی من أمرک شیئا!"؛ و بعدَ مجیئ هذه النسوة الأربع] فزعت منهنّ لما رأتهن فقالت إحداهنّ:
«لا تحزنی یاخدیجة فأنا رسلُ ربِّک إلیک ونحن أخواتک: أنا سارة وهذه آسیة بنت مزاحم وهی رفیقتک فی الجنة وهذه مریم بنتُ عمران وهذه کلثم أخت موسى بن عِمران بعثنا الله إلیک لنلی منک ما یلی النساء»
فجلست واحدة عن یمینها وأخرى عن یسارها والثالثة بین یدیها والرابعة من خلفها فوضعت فاطمة  علیهَا السّلام  طاهرة مطهرة فلمّا نزلت إلى الأرض أشرق منها النور حتى دخل بیوتات مکة ولم یبقَ فی شرق الأرض وغربها موضع إلاّ أشرق فیه ذلک النور(3).
فهکذا کانت ولادتها المیمونة سلام الله علیها نوراً لأصل الأرض وتحفة من السماء.
و قالت النسوة :
«خذیها یا خدیجة طاهرة مطهرة زکیة میمونة ، بورک فیها و فی نسلها»
فتناولتها فرحة مستبشرة (4) .

یا حَبَّذا من لیلة المیلادِ(ی)
اللیلة العِشرین من جُمادی
میلاد بنت المصطفى الرسول
صدیقة طاهرة بتول
«سیدة إنسیة حوراء»
«فاطمة زکیة زهراء»
یا لیلة سُرَّ بها محمد
إذ وُلِدَت بنتُ النبی أحمد
میلادها سَرَّ قلوبَ البشر
لأنها شفیعة فی المحشر
و قرّتِ العیون مِن اَبناها
کذاک قرّت عَینُ مَن والاها
«خدیجة» بمکة ملیکة
کانت على العریش و الأریکة
حق لها لو فخرت مَدَى الزمن
ببنتها أم الحسین و الحسن
نور الإله قد ضحى و أشرق
غصن النبی قد علا و أورق
و أشرقت مکة بالأنوار (ی)
و طَیبَة (5) کذاک بالأزهار
بکل الآفاق ضیاؤها ضحى
أنار أطباق السماوات العلى
و نورها قد کان قندیل الضیا
معلقا فی ساق عرش الکبریا (6)

عن جابر عن أبی عبد الله علیه السّلام قال: قلت: لم سُمِّیت فاطمة الزهراء «زهراء» ؟ فقال:
« لأن الله عز وجل خلقها من عظمته، فلما أشرقت أضاءت السماوات و الأرضین بنورها، و غشت أبصار الملائکة ، و خرت الملائکة لله ساجدین و قالوا : إلهنا و سیدنا ، ما هذا النور؟ فأوحى الله إلیهم: هذا نور من نوری، أسکنته سمائی، خلقته من عظمتی، أخرجه من صلب نبی من أنبیائی، أفضله على جمیع الأنبیاء، و أخرج من ذلک النور أئمة یقومون بأمری، یهدون إلى حقی و أجعلهم خلفائی فی أرضی بعد انقضاء وحیی ».

# بعض مناقب فاطمة الزّهراء سلام الله علیها و فضائلها:
کانت فاطمة (صلوات الله علیها) من أهل الکساء والمباهلة والمهاجرة فی أصعب وقت وکانت فیمن نزلت فیهم آیة التطهیر و افتخر جبرائیل علیه السّلام بکونه منهم و شهد الله لهم بالصدق. و لها أمومة الأئمة و عقب الرسول صلّى الله علیه وآله. و هی سیدة نساء العالمین من الأولین و الآخرین أشبه الناس کلاماً و حدیثاً برسول الله صلّى الله علیه وآله تحکی شیمتها شیمة و ما تخرم مشیتها مشیته. هی بضعة الرسول و زوج الوصی و أم الأئمة المعصومین صلوات الله علیهم؛ ولا منقبة ولا فضل أکبر وأعظم من قول أبیها فی حقها:
«فاطمة بضعة منی یُؤذینی ما یُؤذیها و یَریبُنی ما یَریبُها» (7)
«فاطمة روحِیَ التی بینَ جَنبَیَّ» (8)
«و یَرضَى اللهُ لرضىٰ فاطمة َو یَغضَبُ لغضبها» (9)
وکانت إذا دخلت علیه رحّب بها وقبل یدیها وأجلسها فی مجلسه فإذا دخل علیها قامت إلیه فرحبت به وقبّلت یدیه وکان  صلّى الله علیه وآله  یُکثر تقبیلها وکلما اشتاق إلى رائحة الجنّة یشم رائحتها وکان یقول:
«فاطمة بضعةٌ منی من سرّها سرّنی ومَن ساءها فقد ساءنی فاطمة أعز الناس إلیّ» (10).
و هذه الأحادیث النبویة رُوِیَت بعباراتٍ اُخَرَ :
فقال رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلم:
«فاطمة بضعة منی؛ من آذاها فقد آذانی » ؛ «فاطمة بضعة منی؛ من أغضبها فقد أغضبنی» و...
و أیضاً قال رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلم:
« فاطمة حَوراءُ إنسیّة ٌ».
إلى غیر ذلک من فضائل فاطمة علیها السلام، التی ذکرها أصحاب السِّیَر و أهل التاریخ و المحدثون فی صحاحهم و مسانیدهم (11) .
فهی حبیبة الرسول الأکرم  صلّى الله علیه وآله  ویکفی ذلک فضلاً لأن مَن أحبه الرسول أحبه الله تبارک وتعالى ومَن أحبه الله تبارک وتعالى أدخله الجنّة وذلک هو الفوز العظیم.
نعم . . . هذا منبت فاطمة الزهراء . . . فقد ولدت من الأصلاب الشامخة والأرحام الطاهرة لم تنجّسها الجاهلیة بأنجاسها ، ولم تلبسها من مدلهمّات ثیابها ، ولدت لأبوین کریمین طاهرین ، و فی جو یغمره الحب والحنان و الوئام ، فی بیت رسول الله صلّى الله علیه وآله وسلم.
و مما لا شک فیه فإن عوامل الوراثة والبیئة هذه التی توفرت لفاطمة  علیهَا السّلام  . . . مع ما جعل الله تعالى لها من الفضل والکرامة ، قد جعلت من فاطمة الولیدة الأولى فی عالم الإسلام التی لا تضاهیها ولیدة أخرى .
فی ذکاء فاطمة الزهراء و خلقها ، قول أم المؤمنین خدیجة علیهَا السّلام عنها:
«کانت فاطمة تحدِّث فی بطن أمها،ولما ولدت وقعت على الأرض ساجدة[لله]رافعة إصبعها»(12)
ففی أجواء هذا البیت ولدت الزهراء، وتحت هذه الظلال عاشت وترعرعت، و فی هذه الرعایة نشأت و تربت ، وکان طبیعیا أن تؤثر هذه البیئة العائلیة على حیاة فاطمة ، و شخصیتها ، فتتأثر بأبویها ، و تقتدی بخیرة خلق الله ، خلقا و إنسانیة ، فکانت خیرة النساء ، و قدوة المرأة المسلمة، و أم الأئمة الهداة علیهم السلام.
وهذه فاطمة الزهراء علیها السلام سلیلة أبوین جمعا المکارم بکل أطرافه. سلیلة الرسالة السماویة، و الوحی الإلهی و طیب الأرومة .
سلیلة النور و المآثر الحمیدة ، و المجد التلید ، و أم الأئمة الهداة الطاهرین علیهم السلام.
نقول: و هل کرّم الله سبحانه و تعالى زینب و أم کلثوم و رقیة کما کرّم فاطمة الزهراء علیهَا السّلام إذا کن شقیقاتها ؟ ؟ صحیفة القاطعة، و شعب أبی طالب، وهل النبی صلّى الله علیه وآله کرّمهن کما کرّم بضعته فاطمة الزهراء علیهَاالسّلام إذا کن شقیقات فاطمة کما یَدّعِی المخالفون.

# زواج فاطمة علیهَا السّلام بعلیّ علیه السلام:
فی أوائل شهر شوّال أو 6  ذی الحجّة من السَّنة 2 الهجریّة، بعد الرّجوع عن البدر، لقد اقترن النور بالنور و البضعة بالوصی و مَن یرضى الله لرضاها بمن هو الکفوء الوحید لها وحامل رایة الإسلام والمدافع عن الدین بکل ما أوتی من قوة و یقین و مَن لم تأخذه فی الله لومة لائم: الأمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام بأمرٍ من الله تبارک وتعالى إذ ورد علیه:
«یارسول الله زوّج النور من النور» فقال: « یاربّ مَن بمَن؟ » فقال عزّوجلّ: « فاطمة بعلیٍّ » (13)
فالأمر من الله والخبر جاء به رسول الله صلّى الله علیه وآله .
فزفّت الزهراء علیهَا السّلام إلى علی علیه السّلام کان النبی صلّى الله علیه وآله أمامها وجبرئیل عن یمینها ومیکائیل عن یسارها وسبعون ألف ملک من خلفها یُسبّحون الله تعالى ویقدسونه حتى طلع الفجر ولما أدخلها الرسول صلّى الله علیه وآله منزل أمیر المؤمنین علیه السّلام أخذ النبی ید الأمام و وضعها فی کفّ فاطمة ثم أمر الأمام أن یأتیه بشیء من الماء فلمّا أتاه به أخذ النبی صلّى الله علیه وآله شیئاً من ریقه المبارک و ألقاه فی الماء ثم أعطاه للأمام فشرب منه و ناوله فاطمة فشربت منه و نضح الباقی على صدر علیّ و صدر فاطمة  علیهَا السّلام  و قال:
« إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیرًا » (الأحزاب/ 33)
ثم خرج النبی صلّى الله علیه وآله وهو یقول:
«اللهم اجمع شملهما وألّف بین قلبیهما واجعلهما وذریتهما من ورثة جنة النعیم وارزقهما ذریة طیبة طاهرة مبارکة واجعل فی ذریتهما البرکة واجعلهم أئمة یهدون بأمرک إلى طاعتک» (14)
و خرج النبی صلّى الله علیه وآله و سلّم منشرح الصدر و هو ینظر إلى بیت علیّ و فاطمة، ذلک البیت المتواضع.
و هکذا تم اقتران النور بالنور بأمرٍ من خالق النورَین و جاعلهما.
و قال صلی الله علیه و آله: « لولا علیّ لم یکن لفاطمة کفوٌ» (15)

# مَهرُ فاطمة الزّهراء سلام الله علیها:
قالَ العلاّمة المجلسیّ أعلی الله مقامَه:
(( قالَ الإمامُ الْحُسَیْنُ بْنُ عَلِیٍّ علیه السّلامُ فِی خَبَرٍ:
« زَوَّجَ النَّبِیُّ صَلَّی اللهُ علَیهِ وَآلِهِ فَاطِمَةَ عَلِیّاً عَلَى أَرْبَعِمِائَةٍ وَ ثَمَانِینَ دِرْهَماً »
وَ رُوِیَ أَنَّ مَهْرَهَا أَرْبَعُمِائَةِ مِثْقَالِ فِضَّةٍ.
وَ رُوِیَ أَنَّهُ کَانَ «خَمْسَمِائَةِ دِرْهَمٍ»‏ وَ هُوَ أَصَحّ ُ [ لأنّه «مَهرُ السّنّة» ] . . .‏
وَ فِی "الْجِلَاءِ وَ الشِّفَاءِ" فِی خَبَرٍ طَوِیلٍ عَنِ الْبَاقِرِ علیه السّلام:‏ . . . [کان فیما قالَ اللهُ تعالی] :
« فَزَوِّجْهَا أَنْتَ یَا مُحَمَّدُ بِخَمْسِمِائَةِ دِرْهَمٍ، تَکُونُ سُنَّة ً لِأُمَّتِکَ » . . . )). (16)

# الولیمة القلیلة المبارکة و ما یَملِکان علیهِمَا السّلامُ مِن قلیلٍ عندَ الزِّواج:
رَوَی العلاّمة المجلسیّ قـُدِّسَ سِرّ ُهُ:
(( قالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السّلامُ:
«مَا کَانَ لَنَا إِلَّا إِهَابُ [: جلدُ] کَبْشٍ أَبِیتُ مَعَ فَاطِمَةَ بِاللَّیْلِ وَ نَعْلِفُ عَلَیْهَا النَّاضِحَ [: البعیرَ] بِالنَّهَارِ».
مُسْنَدُ الْمَوْصِلِیِّ الشَّعْبِیِّ: عَنِ الْحَارِثِ عَنْ عَلِیٍّ علیه السّلامُ قَالَ:
« مَا کَانَ لَیْلَة َ أُهْدِیَ لِی فَاطِمَةُ علیهَا السّلامُ شَیْ‏ءٌ یُنَامُ عَلَیْهِ إِلَّا جِلْدُ کَبْشٍ » . . . )). (17)
و فی أمر الولیمة القلیلة المبارکة حدیث طویلٌ لا یَسَع المقامُ ذکرَه . . . (18).

# أمر فدک و بعض روایاته و مجمل الاحتجاج فیه:
روَی العلاّمة المجلسیّ أعلی الله مقامَه، فی البحار:
- عیون أخبار الرّضا علیه السلام، للصّدوق رضوان الله علیه: فِیمَا احْتَجَّ الرِّضَا عَلَیْهِ السَّلَامُ فِی فَضْلِ الْعِتْرَةِ الطَّاهِرَةِ. قَالَ: وَ الْآیَةُ الْخَامِسَةُ: قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ:
« وَ آتِ ذَا الْقُرْبى‏ حَقَّهُ » (الإسراء/26)
خُصُوصِیَةٌ خَصَّهُمُ الْعَزِیزُ الْجَبَّارُ بِهَا، وَ اصْطَفَاهُمْ عَلَى الْأُمَّةِ.
فَلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآیَةُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ قَالَ:
« ادْعُوا إِلَیَّ فَاطِمَةَ »
فَدُعِیَتْ لَهُ، فَقَالَ: یَا فَاطِمَةُ! قَالَتْ: لَبَّیْکَ یَا رَسُولَ اللَّهِ.
فَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ:
« فَدَکُ هِیَ مِمَّا لَمْ یُوجَفْ عَلَیْهِ بِخَیْلٍ وَ لَا رِکَابٍ، وَ هِیَ لِی خَاصَّةً دُونَ الْمُسْلِمِینَ، وَ قَدْ جَعَلْتُهَا لَکِ، لِمَا أَمَرَنِی اللَّهُ بِهِ، فَخُذِیهَا لَکِ وَ لِوُلْدِکِ ».
قال العلامة المجلسی: نزول هذه الآیة فی فدک رواه کثیر من المفسّرین (19)، و وردت به الأخبار من طرق الخاصّة و العامّة (20).
و رَوَی فی حدیث آخر:
. . . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ:
« قَدِ انْتَهَیْتُ إِلَى فَدَکَ، وَ إِنِّی قَدْ أَفَاءَهَا اللَّهُ عَلَیَّ ».
فَغَمَزَ الْمُنَافِقُونَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً.
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ: هَذِهِ مَفَاتِیحُ فَدَکَ، ثُمَّ أَخْرَجَ مِنْ غِلَافِ سَیْفِهِ، ثُمَّ رَکِبَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ وَ رَکِبَ مَعَهُ النَّاسُ.
فَلَمَّا دَخَلَ الْمَدِینَةَ دَخَلَ عَلَى فَاطِمَةَ عَلَیْهَا السَّلَامُ، فَقَالَ:
« یَا بُنَیَّةِ! إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَفَاءَ عَلَى أَبِیکِ بِفَدَکَ وَ اخْتَصَّهُ بِهَا، فَهِیَ لَهُ خَاصَّةً دُونَ الْمُسْلِمِینَ، أَفْعَلُ بِهَا مَا أَشَاءُ، وَ إِنَّهُ قَدْ کَانَ لِأُمِّکِ «خَدِیجَةَ» عَلَى أَبِیکِ مَهْرٌ، وَ إِنَّ أَبَاکِ قَدْ جَعَلَهَا لَکِ بِذَلِکِ، وَ أَنْحَلْتُکِهَا لَکِ وَ لِوُلْدِکِ بَعْدَکِ ».
قَالَ: فَدَعَا بِأَدِیمٍ، وَ دَعَا عَلِیَّ بْنَ أَبِی طَالِبٍ، فَقَالَ: اکْتُبْ لِفَاطِمَةَ عَلَیْهَا السَّلَامُ بِفَدَکَ نِحْلَةً مِنْ رَسُولِ اللَّهِ، فَشَهِدَ عَلَى ذَلِکَ عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ عَلَیْهِ السَّلَامُ وَ مَوْلًى لِرَسُولِ اللَّهِ وَ أُمُّ أَیْمَنَ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله:
« إِنَّ أُمَّ أَیْمَنَ امْرَأَةٌ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ » . . . (21)

# غصب فدک بأمر أبی بکر، و خطبة فدک لفاطمة الزّهراء سلام الله علیها:
قال العلامة المجلسیّ: اعلم أنّ هذه الخطبة من الخطب المشهورة التی روتها الخاصّة و العامّة بأسانیدَ متضافرة.
- قال عبد الحمید بن أبی الحدید، فی شرح کتابه علیه السلام إلى عثمان ابن حنیف عند ذکر الأخبار الواردة فی فدک، حیث قال: الفصل الأول فیما ورد من الأخبار و السیر المنقولة من أفواه أهل الحدیث و کتبهم لا من کتب الشیعة و رجالهم. و جمیع ما نورده فی هذا الفصل من کتاب أبی بکر أحمد بن عبد العزیز الجوهری فی السقیفة و فدک- و أبو بکر الجوهری هذا عالم محدّث کثیر الأدب ثقة ورع أثنى علیه المحدّثون و رووا عنه مصنّفاته و غیر مصنّفاته.
ثم قال: قَالَ أَبُو بَکْرٍ: حَدَّثَنِی مُحَمَّدُ بْنُ زَکَرِیَّا، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَارَةَ، عَنْ أَبِیهِ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ صَالِحٍ قَالَ: حَدَّثَنِی ابْنُ خَالاتٍ مِنْ بَنِی هَاشِمٍ عَنْ زَیْنَبَ بِنْتِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ عَلَیْهِ السَّلَامُ. قَالَ: وَ قَالَ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَارَةَ: حَدَّثَنِی أَبِی، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ، عَنْ أَبِیهِ. قَالَ أَبُو بَکْرٍ: وَ حَدَّثَنِی عُثْمَانُ بْنُ عِمْرَانَ الْعُجَیْفِیُّ، عَنْ نَائِلِ بْنِ نَجِیحٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ شِمْرٍ، عَنْ جَابِرٍ الْجُعْفِیِّ، عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ عَلَیْهِ السَّلَامُ. قَالَ أَبُو بَکْرٍ: وَ حَدَّثَنِی أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ زَیْدٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَیْمَانَ، عَنْ أَبِیهِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ. قَالُوا جَمِیعاً:
لَمَّا بَلَغَ فَاطِمَةَ عَلَیْهَا السَّلَامُ إِجْمَاعُ أَبِی بَکْرٍ عَلَى مَنْعِهَا فَدَکَ، لَاثَتْ خِمَارَهَا وَ أَقْبَلَتْ فِی لُمَةٍ مِنْ حَفَدَتِهَا وَ نِسَاءِ قَوْمِهَا تَطَأُ ذُیُولَهَا، مَا تَخْرِمُ مِشْیَتُهَا مِشْیَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ حَتَّى دَخَلَتْ عَلَى أَبِی بَکْرٍ- وَ قَدْ حَشَدَ النَّاسَ مِنَ الْمُهَاجِرِینَ وَ الْأَنْصَارِ- فَضُرِبَتْ بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَهَا رَیْطَةٌ بَیْضَاءُ، وَ قَالَ بَعْضُهُمْ: قِبْطِیَّةٌ، وَ قَالُوا: قِبْطِیَّةٌ - بِالْکَسْرِ وَ الضَّمِّ - . . . ثُمَّ أَنَّتْ أَنَّةً أَجْهَشَ [أی: تهیّأ] لَهَا الْقَوْمُ بِالْبُکَاءِ، ثُمَّ أَمْهَلَتْ طَوِیلًا حَتَّى سَکَنُوا مِنْ فَوْرَتِهِمْ، ثُمَّ قَالَتْ:
« آَبْتَدِئُ بِحَمْدِ مَنْ هُوَ أَوْلَى بِالْحَمْدِ وَ الطَّوْلِ وَ الْمَجْدِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى مَا أَنْعَمَ وَ لَهُ الشُّکْرُ بِمَا أَلْهَمَ . . .» وَ ذَکَرَ خُطْبَةً طَوِیلَةً جِدّاً ثُمَّ قَالَتْ فِی آخِرِهَا:
« فَاتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ وَ أَطِیعُوهُ فِیمَا أَمَرَکُمْ بِهِ . . . إِلَى آخِرِ الْخُطْبَةِ».
انتهى کلام ابن أبی الحدید. (22)
و أیضاً روی العامّة فی بعض کتبهم:
((. . . و قد خرجت عن خدرها و هی تبکی و تنادی بأعلى صوتها:
« یا أبت یا رسول اللّه، ما ذا لقینا بعدک من ابن الخطّاب و ابن أبی قحافة ؟ ! » . . . )) (23)

# شهادة فاطمة الزّهراء علیهَا السّلام و شهادة جنینها محسن علیه السّلام، من مدارک الإمامیّة و أهل السنة:
بعد شهادة النبی الأکرم صلّى الله علیه و آله نسى أصحابه أو تناسوا وصیته بالزهراء علیهَا السّلام  و أنها ودیعة عند المسلمین کافة فضلاً عن صحابته الذین سمعوا و رأوا کلام وشخص النبی الأکرم  صلّى الله علیه وآله  فلم تمضِ الأیام حتى جاء بعضهم إلى بیت فاطمة وعلیّ علیهما السلام طالبین الإمام  علیه السّلام  أن یبایع مَن لم ینصّبه رسولُ الله صلّى الله علیه و آله لخلافته و القیام بأعباء الأمة الإسلامیة (و هذا الغاصب هو أبوبکر)، و الزهراء علیهَا السّلام ما زالت بآلامها الشدیدة بفقدها لأعزّ مخلوقٍ وهو الأب الرؤوف نبی الرحمة محمد صلّى الله علیه وآله .
فأقبل أحدهم (و هو عمر بن الخطّاب) حتى ضرب الباب والزهراء کانت قاعدة خلفه قد نحل جسمها معصّبة الرأس منهدة الرکن ـ ثم نادى: "یاابن أبی طالب افتح الباب!".
فقالت فاطمة  علیهَا السّلام : ما لنا ولک لا تدعنا وما نحن فیه؟!
قال: افتحی الباب وإلاّ أحرقناه علیکم!
فقالت:
«أما تتقی الله عزّوجلّ تدخل على بیتی وتهجم على داری؟!»
فأبى أن ینصرف ثم دعى بالنار فأضرمها فی الباب ثم دفعه فاستقبلته فاطمة علیهَا السّلام و صاحت: « یا أبتاه ! یارسولَ الله ! »
مذکّرةً إیّاه بأنها ابنته و بضعته؛ لکن لم ینفع هذا التذکیر:
« فَذَکِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّکْرَى » (الأعلى/ 9)
و قال تعالى:
« إِنَّ فِی ذَلِکَ لَذِکْرَ لِمَن کَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَ هُوَ شَهِیدٌ » (ق/ 37)
و قال تعالى:
« وَ ذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِینَ » (الذاریات/ 55)
فلم یکن الرجل (أی: عمر بن الخطّاب) مصداقاً لذلک فرفع السیف و هو فی غمده فوجا به جنبها فصرخت فاطمة الزهراءُ، فرفع عُمَرُ السَّوط فضرب بها ذراعَها. (24)

هذه الجنایات مما قد رواه العامّة (25) أیضاً. فقال علیّ بن الحسین المسعودی - المورّخ المعتبر عند العامّة و الخاصّة – فی کتابه: إثبات الوصیّة:
(( . . . فهجموا علیه [أی: علی علیّ بن أبی طالب علیه السلام، لطلب البَیعة لأبی بکر]، و أحرقوا بابَه و استخرَجوه منه کَرهاً و ضغطوا سیّدة النساء بالباب حتی أسقطت محسناً . . . )).
و قال ابن ابی الحدید فی شرح ‏نهج ‏البلاغة (ج 18، ص14) : قال الواقدی و أما هبار بن الأسود فقد کان رسول الله صلی الله علیه [و آله] و سلّم أمر أن یُحرَقَ بالنار، ثم قال: «إنما یُعذَّب بالنار ربُّ النار؛ اقطعوا یدیه و رجلیه إن قدرتم علیه ثم اقتلوه! » ؛ و کان جرمه أن نخس «زینب» بنت رسول الله لما هاجرت و ضرب ظهرها بالرمح و هی حُبلىٰ فأسقطت؛ فلم یقدر المسلمون علیه یوم الفتح . . . ‏و قد رَوَی ابن ابی الحدید فی موضع آخر من هذا الکتاب (ج14، ص193) عن محمد بن إسحاق أنه قال:  و کان رسول الله [صلّی الله علیه و آله] لما أطلق سبیل أبی العاص أخذ علیه فیما نرى أو شرط علیه فی إطلاقه أو أن أبا العاص وعد رسول الله[صلّی الله علیه و آله] ابتداء بأن یحمل «زینب» إلیه إلى المدینة و لم یظهر ذلک من أبی العاص و لا من رسول الله [صلّی الله علیه و آله] إلا أنه لما خلی سبیله وخرج إلى مکة بعث رسول الله [صلّی الله علیه و آله] بعده زید بن حارثة و رجلا من الأنصار فقال لهما کونا بمکان کذا  حتى تمرّ بکما «زینب» فتصحبانها حتى تأتیانی بها. فخرجا نحو مکة و ذلک بعد بدر بشهر . . .
فلما قدم أبو العاص مکة  أمرها باللحوق بأبیها فأخذت تتجهز. قال محمد بن إسحاق: فحدثت عن «زینب» أنها قالت: بینا أنا أتجهز للحوق بأبی  لقیتنی هند بنت عتبة فقالت: أ لم یبلغنی یا بنت محمد أنک تریدین اللحوق بأبیک؟  فقلت: ما أردت ذلک.  فقالت: أی بنت عم لا تفعلی؛ إن کانت لک حاجة فی متاع أو فیما یرفق بک فی سفرک أو مال تبلغین به إلى أبیک  فإن عندی حاجتک فلا تضطنی منی  فإنه لا یدخل بین النساء ما یدخل بین الرجال. قالت: و ایم الله إنی لأظنها حینئذ صادقة  ما أظنها قالت حینئذ إلا لتفعل و لکن خفتها فأنکرت أن أکون أرید ذلک. قالت: و تجهزت حتى فرغت من جهازی فحملنی أخو بَعلی و هو کنانة بن الربیع. قال محمد بن إسحاق:  قدم لها کنانة بن الربیع بعیرا فرکبته  و أخذ قوسه و کنانته و خرج بها نهاراً  یقود بعیرها و هی فی هودج لها و تحدث بذلک الرجال من قریش و النساء و تلاومت فی ذلک و أشفقت أن تخرج ابنة محمد من بینهم على تلک الحال  فخرجوا فی طلبها سراعا حتى أدرکوها بذی طُوىٰ فکان أول من سبق إلیها هَبّار بن الأسوَد بن عبد المُطّلب بن أسد  بن عبد العُزَّى بن قُصَیّ  و نافع بن عبد القیس الفِهری  فرَوّعَها هبّار بالرمح و هی فی الهودج  و کانت حاملا فلما رجعت طرحت ما فی بطنها  و قد کانت من خوفها رأت دما و هی فی الهودج فلذلک أباح رسول الله [صلّی الله علیه و آله] یوم فتح مکة دم هبّار بن الأسود .
[قال ابن ابی الحدید] : قلت و هذا الخبر أیضاً قرأته على النقیب أبی جعفر؛  فقال:
(( إذا کان رسول الله[صلّی الله علیه و آله] أباح دم هبّار بن الأسود لأنه رَوّع َ« زینبَ » فألقت ذا بطنها، فظهر الحال أنه لو کان حیّاً لأباح دمَ من رَوَّعَ « فاطمة َ» حتى ألقت ذا بطنها . . .)).

# تفصیلُ حوادثِ مقتل السیّدة فاطمة الزهراء سلام الله علیها و ابنه المظلوم المحسن علیه السلام:
1- إحراق دارها. (26)
2- کسر ضلعها. (27)
3- ضربها. (28)
4- لطم وجهها و زُرقة عینها. (29)
5- سقط جنینها المظلوم: المحسن علیه السلام. (30)
6- و یکفینا فی کونها شهیدة ً قول الإمام الرّضا علیه‏السلام: «انها صدیقة شهیدة» (31)؛ و کذا أخبار المورّخین. (32)
فعلینا الإمامیّة إحیاء أمر « الأیّام الفاطمیّة » (من 13 جُمادَی الاُولیَ إلی 3 جُمادَی الاُخرَی) و اللعن علی ظالمیها و غاصبی حقها و ضاربیها و قاتلیها  . . .
«ألا لعنة اللهِ علی الظّالمین». (33)

و رحم الله العلاّمة آیة الله الأصفهانی حیث یقول فی أرجوزته:

أتـضرم  النار بباب دارها     
وآیـة  الـنور على منارها
وبـابُها  بـابُ نبی الرحمة     
وبـابُ  أبـواب نجاة الأمة
ما  اکتسبوا بالنار غیر العار     
ومـن ورائـهم عذاب النار
ما أجهل القومَ فإن النار لا     
تـطفئ نورَ الله جلّ و علا
لکن کسر الضلع لیس ینجبر     
إلا بصمصام عزیز مقتدر(34)

و هکذا رجعت ودیعة الرسول وبضعته إلى أبیها محمرة العین مسودة المتن مکسورة الضلع أحرق باب دارها وظلم بعلها فانتقلت من هذه الدنیا مظلومة مهضومة و عند الله الملتقى و هو خیر الحاکمین و أسمع السامعین.
فالسلام علیکِ أیتها الطاهرة النقیة ، یا أم الأئمة الهداة و السادة الولاة . . .

# الاختلاف فی تأریخ وفاة فاطمة الزّهراء سلام الله علیها عندَ المورّخین:

رَوَی العلامة المجلسی رضوان الله علیه عن الکافی: مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ ابْنِ رِئَابٍ عَنْ أَبِی عُبَیْدَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السّلام قَالَ:
« إِنَّ فَاطِمَةَ علیهَا السّلام مَکَثَتْ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلّی اللهُ علیه وَ آلهِ خَمْسَةً وَ سَبْعِینَ یَوْماً وَ کَانَ دَخَلَهَا حُزْنٌ شَدِیدٌ عَلَى أَبِیهَا وَ کَانَ‏ جَبْرَئِیلُ علیه السّلام یَأْتِیهَا فَیُحْسِنُ عَزَاءَهَا عَلَى أَبِیهَا وَ یُطِیبُ نَفْسَهَا وَ یُخْبِرُهَا عَنْ أَبِیهَا وَ مَکَانِهِ وَ یُخْبِرُهَا بِمَا یَکُونُ بَعْدَهَا فِی ذُرِّیَّتِهَا وَ کَانَ عَلِیٌّ علیه السّلام یَکْتُبُ ذَلِکَ فَهَذَا «مُصْحَفُ فَاطِمَةَ» علیهَا السّلام » (35)
و نقل العلاّمة المجلسی فی موضع آخر، عن السید بن طاووس فی إقبال الأعمال، حیث قال:
((رُوینا عن جماعة من أصحابنا ذکرناهم فی کتاب"التعریف للمولد الشریف" أن وفاة فاطمة صلوات الله علیها کانت یوم ثالث جمادى الآخرة (أی: خمسة ًو تِسعینَ یوماً بعدَ شهادة النبیّ صلی الله علیه و آله)؛ فینبغی أن یکون أهل الوفاء محزونین على ما جرى علیها من المظالم الباطنة و الظاهرة ، و تزار بما قدمناه)). (36)
- و رَوَی الطبرسی رضوان الله علیه [و هو من الخاصّة] مثله. (37)

- و قال ابن عبدالبَرّ [و هو من العامّة] (38) :
((. . . و توفیت بعد رسول الله صلى الله علیه [و آله] و سلم بیسیر.
قال محمد بن على: بستة أشهر.
و قد روى عن ابن شِهاب مثله. و روى عنه بثلاثة أشهر.
و قال عمرو ابن دینار: توفیت فاطمة بعد رسول الله صلى الله علیه [و آله] و سلم بثمانیة أشهر.
و قال ابن بُرَیدة: عاشت فاطمة [سلام الله علیها] بعد أبیها سبعین یوما . . .
قال أبو عمر: فاطمة [سلام الله علیها] أول من غطّى نعشها من النساء فی الإسلام على الصفة المذکورة فی هذا الخبر، ثم بعدها زینب بنت جَحش [سلام الله علیها]، صنع ذلک بها أیضا.
و ماتت فاطمة [سلام الله علیها] بنت رسول الله صلى الله علیه [و آله] و سلم، و کانت أول أهله لحوقا به، و صلّى علیها علیّ بن أبى طالب [علیه السلام]. و هو الّذی غسلها مع أسماء بنت عُمَیس، و لم یخلف رسول الله صلى الله علیه [و آله] و سلم من بنیه غیرها. و قیل:
توفیت فاطمة بعده بخمس و سبعین لیلة.
و قیل: بستة أشهر إلا لیلتین، و ذلک یوم الثلاثاء لثلاث خلون من شهر رمضان، و غسلها زوجها على [علیه السلام] ، « و کانت أشارت علیه أن یدفنها لیلا ».
و قد قیل: إنه صلى علیها العباس بن عبد المطّلب و دخل قبرها هو و علیّ و الفضل.
و اختلف فی وقت وفاتها، فقال محمد بن على أبو جعفر:
توفیت بعد رسول الله صلى الله علیه [و آله] و سلم بستة أشهر.
و روى عنه أیضا أنها لبثت بعد وفاة رسول الله صلى الله علیه [و آله] و سلم ثلاثة أشهر و قیل: بل ماتت بعد وفاة النبی صلى الله علیه [و آله] و سلم بمائة یوم.
و قال الواقدی: حدثنا مَعمَر، عن الزّ ُهری، عن عُروَة، عن عائشة، قال: و أخبرنا ابن جریج، عن الزُّهری، عن عروة- أنّ فاطمة توفیت بعد النبی صلى‏ الله علیه [و آله] و سلم بستة أشهر.
قال محمد بن عمر: و هو أشبه عندنا.
قال: و توفیت لیلة الثلاثاء لثلاث خلون من شهر رمضان سنة إحدى عشرة.
و ذکر عن جعفر بن محمد، قال: کانت کنیة فاطمة بنت رسول الله صلى الله علیه [و آله] و سلم «أم أبیها». و قال عبد الله بن الحارث، و عمرو بن دینار:
توفیت بعد أبیها بثمانیة أشهر.
و قال ابن بُرَیدَة: عاشت بعده سبعین یوما.
و قال المدائنی: ماتت لیلة الثلاثاء لثلاث خلون من شهر رمضان سنة إحدى عشرة، و هی ابنة تسع و عشرین سنة ولدت قبل النبوة بخمس سنین، صلّى علیها العباس.
و اختلف فی سنّها وقت وفاتها، فذکر الزّبیر بن بَکّار أنّ عبد الله بن الحسن ابن الحسن دخل على هِشام بن عبد الملک و عنده الکلبی، فقال هشام لعبد الله ابن الحسن: یا أبا محمد، کم بلغت فاطمة بنت رسول الله صلى الله علیه [و آله] و سلم من السنّ؟ فقال: ثلاثین سنة. فقال هشام للکلبی: کم بلغت من السنّ؟ فقال:
خمسا و ثلاثین سنة. فقال هشام لعبد الله بن الحسن: [یا أبا محمد]، اسمع، الکلبی یقول ما تسمع، و قد عنى بهذا الشأن، فقال عبد الله بن الحسن: یا أمیر المؤمنین سلنی عن أمّى، و سل الکلبی عن أمه)). انتهی موضع الحاجة من کلام ابن عبد البَرّ.

((وآخِرُ دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمین - السّیّد أحمد السّجّادی، غفر الله له و لمدیرة "دائرة معارف التشیّع": المرحومة "فهیمه محبّی" حیث کانت مُحِبّة ً لفاطمة الزّهراء سلام الله علیها؛ فندعو لها: اللهمّ احشر "فهیمة المحبّی" مع مولاتها السیّدة فاطمة الزّهراء صلوات الله علیها)).

------------------------------------------------------------------------------------

# الهوامش و المنابع و المدارک و الأسناد:

1- مَسارّ الشیعة، ص 54.
2- دلائل الامامة، ص 10 ؛ الکافی، ج 1، ص 457 ، ح10.
3- السیدة فاطمة الزهراء، ص 108.
4- بحار الأنوار، ج6، ص80-81، و: ج43، ص2، ح1؛ أمالیّ الصدوق، ص470، ح1؛ اُمّ‌ المؤمنینَ‌ خ‍دیجة‌ ُ ال‍طّاه‍رة‌ ُ سَ‍لام ‌ال‍ل‍ه ‌علیها، ص61-67.
5- طَیبَة وطابَة، مؤنث طَیب وطاب،بمعنی الطیّب:هما من أسماء مدینة النبیّ صلّی الله علیه وآله.
6- الکوکب الدّرّیّ، للشیخ مهدی المازندرانی، نقله عنه المحقق الهمدانی فی کتابه: فاطمة الزهراء علیهَاالسّلام بَهجة قلب المصطفى صلّی الله علیه وآله.
7- السنن الکبرى، النسائی، ج 5 ، ص 97.
8- الاعتقادات، للشیخ المفید، ص 105.
9- الاحتجاج، ج 2، ص 103؛ عنه: بحار الأنوار، ج 43 ، ص 21.
10- الاَمالیّ، للشیخ الطوسی، ص 24.
11- راجع المجلد الرابع من: موسوعة المصطفى والعترة صلوات الله علیهم.
12- ذخائر العقبى، ص 45؛ نـُزهَة المَجالِس، ج 2، ص 227.
13- مناقب آل أبی طالب، ج 3، ص 124؛ اَمالیّ طوسی، ج 1، ص 42؛ بشارة المصطفی صلی الله علیه و آله، ص 267.
14- بحار الأنوار، ج 43 ، ص 117.
15- کشف الغُمَّة، ج 1، ص 472.
16- بحار الانوار، ج43، ص112 و ص 113؛ و: ج50، ص76؛ مناقب آل ابی طالب علیه السلام، ج3، ص399.
17- بحار الأنوار، ج‏40، ص323.
18- بحار الأنوار، ج‏43، ص 94.
19- بحار الأنوار، ج‏29، ص 105و106؛ راجع: تفسیر فرات الکوفی، ص 118و119، رواه بأربعة طرق؛ تفسیر التبیان، ج 6، ص 467 و: ج 8، ص253؛ شواهد التنزیل، ج 1، ص 338-341، حدیث 467-473؛ الدر المنثور، ج 5، ص 273و274، نقلا عن البزاز و أبی یَعلىَ و ابن أبی حاتِم و ابن مَردُویَه؛ مجمع البیان، ج 4، ص 306؛ تفسیر العیّاشی، ج 2، ص287، حدیث 46-50.
20- الأخبار من طرق الخاصّة وردت هاهنا فی ضمن هذا الباب بحار الأنوار، ج‏29، ص 105وما بعدها؛ و أمّا من طرق العامّة، فمنها: مجمع الزوائد، ج7، ص49؛ کنز العُمّال، ج 3، ص 767 ، حدیث 8696. و انظر عن فدک و شَکوَى فاطمة سلام اللّه علیها، غیر ما ألّفته الخاصّة و العامّة من کتب مستقلّة فی الباب؛ عدّ منها آغا بزرک الطهرانی فی الذریعة (ج16، ص129) عشرة کتب؛ تاریخ الطبری، ج 3 ، ص 198؛ العِقد الفرید، ج 2، ص257؛ تاریخ أبی الفِداء، ج 1، ص 165؛ شرح ابن أبی الحدید، ج2، ص 19؛ أعلام النساء، ج 3، ص 1205؛ إرشاد الساری، ج 2، ص390؛ الإمامة و السّیاسة، لابن قُتَیبَة َ، ج 1، ص 13، و کتاب الإمام علیّ [علیه السّلام]، لعبد الفتّاح عبد المقصود، ج 1، ص225؛ و قد عدّ العلّامة الأمینی رَحِمَهُ اللّهُ عشرات مَصادِرَ فی موسوعته: الغدیر، ج 3، ص 104؛ ج 5، ص 147؛ ج 7، ص 77، و غیرها . . . و انظر: إحقاق الحقّ، ج 1، ص296؛ ج 3، ص549؛ ج 10، ص 296- 305 و 433؛ ج 14، ص 575 - 577 و 618؛ ج 19، ص 119 و 162، و غیرها . . .
21- بحار الأنوار، ج‏29، ص115و ما بعدها.
22- شرح نهج البلاغة، ابن ابی الحدید، ج 16، ص 210- 213، بتصرّف و اختصار؛ بحارالانوار،  ج29، ص215.
23- الإمامة و السّیاسة، لابن قُتَیبَة َ، ج 1، ص 13؛ کتاب الإمام علیّ [علیه السّلام]، لعبد الفتّاح عبد المقصود، ج 1، ص225.
24- بحار الأنوار، 43 ، ص 197.
25- من العامّة: تاریخ الخلفاء، أو: الإمامة و السیاسة، ابن قتیبة، ط مصر، ج1، ص13و20؛ أنساب الأشراف، البَلاذُری، ج1، ص278 و586؛ العِقد الفرید، ابن عبد ربّه، ج2، ص176 و 205؛ السقیفة و الخلافة، عبدالفتاح عبدالمقصود، ص14؛ شرح نهج البلاغة، ابن ابی الحدید، ج1، ص134، و: ج2، ص19؛ شرح الجامع الصّغیر، المُناوَی، ج2، ص122؛ المِلَل و النِّحَل، الشهرستانی، ج1، ص53و57؛ الوافی بالوَفیات، الصَّفَدی، ج6، ص17 - و فیه التصریح باسم «المحسن» علیه السلام؛ کتاب "مِن حیاة الخلیفة عمر بن الخطّاب"، عبدالرّحمن احمد البَکریّ، السَّعودیّ الوهّابیّ المعاصر، ط الإرشاد - بیروت، صص 305 إلی 309؛ و مثلُ هذا الاعترافِ عَجَبٌ عُجابٌ من العامّة حقاً ! ! . . .
26- العوالم، ج 11، ص 343 - 400 - 404 - 441. مُؤتمَرُ علماءِ بغدادَ، ص 135 - 137. اثبات الوصیة، مسعودی، ص 143. الغدیر، ج 6، ص391. ارشاد القلوب للدیلمی بنقل بحارالانوار. کشف المراد، ص402 و403. نوائب الدّهور، ص192. حِلیة الابرار، السیّد هاشم البَحرانی، ج 2، ص652.
27- فرائد السِّمطَین، ج 2، ص 34 و35. اَمالیّ الصّدوق، ص 99و101. اثبات الهداة: ج 1، ص 280 و281. البلد الامین، ص 551 و552. طریق الارشاد، للخاجوئی، ص 465. اقبال الاعمال، ص 625. بحار الانوار، ج 97، ص 200، و: ج 28، ص 268 -270. العوالم، ج 11، ص 400 -404.
28- اثبات الهداة، ج 1، ص 280 و 281. ارشاد القلوب للدیلمی، ص 295. المحتضر، ص 109. اَمالیّ الصّدوق، ص 99، 101، 118. مناقب ابن شهرآشوب، ج 2، ص 209. تفسیر البرهان: ج 2، ص 434. حِلیة الابرار، ج 2، ص 652. الخِطَط للمَقریزی، ج 2، ص 346. سیرة الائمة الاثنی عشر، ج1، ص 132. اَعلام النساء، ج 4، ص 124. فرائد السِّمطین، ج 2، ص 34 و 35. کتاب سُلَیم بن القیس، ج 2، ص 585، 586، 587، 674، 675، 907. بحار الانوار، ج 28، ص 297، 299. احتجاج الطبرسی، ج 1، ص 210، 216.
29- سیرة الائمة الاثنی عشر، ج 1، ص 132. مأساة الزهراء، ج 1، ص 164 و 193. الاسرار الفاطمیة، ص 135.
30- اثبات الوصیة، ص 143. الوافی بالوفیات، ج 6، ص 17. تراجم اَعلام النساء، ج 2، ص 317. فرائد السِّمطین، ج 2، ص 34 و 35. اَمالیّ الصّدوق، ص 99 و 101. بشارة المصطفی صلی الله علیه و آله، ص 197 و 200.
31- اصول الکافی، ج 2، ص 475.
32- مزار الشیخ المفید، ص 156. المُقنِعَة، للشیخ المفید، ص 459. البلد الامین، ص 198 و 278. بحار الانوار: ج 25، ص 373، و: ج 28، ص 268،261، 270، و: ج 29، ص 192، و: ج 43، ص 170، 197، 200، و: ج 53، ص 23، و: ج 97، ص 197. مصباح الزائر، السید ابن طاووس، ص 25 و 26. مصباح المتهجّد، للشیخ الطوسی، ص 654. مَن لا یَحضُرُهُ الفقیه، للشیخ الصّدوق، ج 2، ص 574. تهذیب الاحکام، للشیخ الطوسی، ج 6، ص 10. الوافی، ج14، ص 1370 - 1371. جامعُ اَحادیثِ الشیعة، ج 12، ص 264. القاب الرّسول و عترته علیهم الصّلاة و السلام، ص 39 - 43.
33- الإقبال، سیّدابن طاوس، ج3، ص161. بحارالانوار، ج95، ص375. تقویم الشیعة، عبدالحسین النیسابوری، صص 161-168. دائرة معارف التشیّع، ج14، ص355.
34- الأنوار القدسیة، 21. مع اقتباس من مَوقِع « معهد الإمامَین الحَسَنَین ِ علیهِمَا السّلامُ » .
35- بحار الأنوار، ج‏22، ص545 و 546، نقلاً عن اصول الکافى، ج 1، ص 241.
36- بحار الأنوار، ط إیران، ج98، 375، ذیلَ أعمال شهر جُمادَی الاُخرَی، نقلاً عن: الاقبال، ص623.
37- إعلام‏ الوَرَى، ص 152، الفصل الثالث فی ذکر وقت وفاتها و موضع قبرها سلام الله علیها، دارالکتب الاسلامیه، طهران؛ و انظر: کفایة الأثر، الخزّاز القمی، ص 63، انتشارات بیدار، قم.
38- فی الاستیعاب،ج‏4، ص1893- 1899، الرقم 4057.

وبگاه فرهنگی - مذهبی ((شهاب هدایت)) - اصفهان
بنده سید احمد سجادی هستم... حرف ناگفته بسیار دارم... زیرا گوش شنوا نیافتم... نمونه ای از حرف دل من را بخوانید تا بدانید: قطعۀ «گنج بادآورد» مرحوم شیخ بهاء الدین عاملی (شیخ بهائی) که حکایت عمر خود بنده (سید احمد سجادی) است که در غم نان و در اشتغال به مشاغل اداری از دستم میرود... و خطاب به هرکس که عمر خود را در شبکه های مجازی، به بطالت تلف میکند و این سرمایه گرانبها را با نوشتن مطالب بی ارزش، مفت از کف میدهد، این اشعار تقدیم میشود؛ باشد که دل بسوزاند و بیدار شود و درد و اندوه لازم را دریابد؛ که دورۀ ما دورۀ «بی عاری» و «بی دردی» است؛ خدا دردمان بدهد...: @ اى تو کودن ‏تر ز بقال دکان! / بى ‏بهاتر عمرت از ده گِردَکان‏! @ پس تو اى نادان ببین با ‏قیل وقال / میدهى مفت از کف خود ماه وسال‏! @ بین! که شیطان لعین بى ‏تاب وپیچ / مى ‏ستانــَد روزهایت را بهیچ‏! @ روزها چون رفت، شد عمرت تلف / نه تو را سرمایه! نه سودى بکف‏! @ آنچه قیمت بودش از عالـَم فزون / گو چه کردى و کجا باشد کنون؟! @ اى دو صد حیف از چنین گنج گران / کآن ز دست ما برون شد بى ‏گمان‏ @ اى هزار افسوس و عالـَم هـا دریغ! / کــآفتاب ما نهان شد زیر میغ‏ @ اى دریغ از گنج بادآورد ما!... / اى دریغ! آن کو بفهمد درد ما.... @ دردهــــا دارم به دل از روزگار... / مَحرَمى کو؟! تا کنم درد آشکار؟!...

✿ کد صوتی مهدوی برای وبلاگ شما ✿

دوستان من:
کدهای اضافی کاربر :